تغذية أر اس اس اتصل بنا فيديو اقوال الصحف أراء ومقالات رياضة تكنولوجيا اقتصاد أخبار الخليج عربية و عالمية أخبار الجنوب الرئيسية
أخبار الجنوب  :  وفد أمني من التحالف العربي يصل إلى مدينة عدن   أخبار الجنوب  :  رئيس الجالية الجنوبية بالبحرين جواس الشبحي يدعوا أبناء الجنوب إلى السير بخطوات ثابتة وفق ماتقتضية المصلحة الجنوبية على كافة المستويات الوطنية والدولية .  أخبار الجنوب  :  اللواء شلال شايع أثناء نزوله صباح اليوم على رأس حملة أمنية إلى الشيخ عثمان عزمنا قوي وبأسنا شديد مصير من يعبث بأمن عدن السجن  أخبار الجنوب  :  أمن عدن " ضبط عتاد عسكري بينه سلاح 37 مضاد للطائرات وقذائف دبابات في أحد الأحواش بعدن   أخبار الجنوب  :  حملة أمنية صباح اليوم بقيادة اللواء شلال شايع مدير أمن عدن استهدفت سوق بيع السلاح  أخبار الجنوب  :  الهيئه الإداريه للجاليه الجنوبيه بالبحرين تدعوا المفلحي إلى خدمة المواطن الجنوبي وتشد يدها معا الزبيدي نحو الأنطلاقه بالقضية وإعلان الكيان السياسي   أخبار الجنوب  :  جواس الشبحي يدعوا رؤساء الجاليات الجنوبيه بالمملكة العربيه السعوديه وأبناء الجنوب إلى إستغلال الوضع وتغيير المرحله القادمه للجاليات   أخبار الجنوب  :  الحريري: أرقام ورتب عسكرية تباع في السوق السوداء عبر متنفذين وجهاز أفراد أمن العاصمه عدن لم يحصل منتسبية على أرقام عسكرية.  أخبار الجنوب  :  مجلس الأعلى للحراك الثوري يعني وفاة المناضل اللواء عبدالرب علي العيسائي ..  أخبار الجنوب  :  أمن عدن : القبض على احد العناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم القاعدة والمتورطة بتنفيذ الإغتيالات بعدن  أخبار الجنوب  :  *القايد ابومشعل يقود حمله شعبيه لدعم ابطال لودر الشرفاء*   أخبار الجنوب  :  أمن عدن : القبض على " أبي دجانة " أحد أخطر منفذي عمليات الاغتيالات بعدن   أخبار الجنوب  :  على الفن والتراث الشعبي الجنوبي الفنان الكبير/ هشام الطالبي يقيم حفل فلكلوري جنوبي لآل طالبي ولأبناء الجالية الجنوبية بمملكة البحرين .   أخبار الجنوب  :  ماذا أجاب المحافظ الزبيدي ومدير أمن المحافظة شلال على سؤال قناة أبوظبي   أخبار الجنوب  :  مهمته إغتيال محافظ محافظة عدن الزبيدي ومدير أمنها شلال   أخبار الجنوب  :  المحافظ الزُبيدي يشيد بدور المنظمات والمؤسسات الداعمة لأعمال النظافة في العاصمة عدن  أخبار الجنوب  :   الزُبيدي يؤكد على ضرورة استعادة الدور الريادي لميناء عدن  أخبار الجنوب  :  محافظ محافظة العاصمة عدن نسعى إلى شراكة معا منظمات دولية بعيداً عن التحزب   أخبار الجنوب  :  الجالية الجنوبيه تنعي أبناء الجنوب بالبحرين عامه وأبناء يافع معربان خاصه بأستشهاد/عبدالسلام بن سيف الجريري اليافعي   أخبار الجنوب  :  الحريري : بعد كل عملية انتحارية أعلام الإصلاح يهاجم شلال وعيدروس ويتحدث عن استقالات    
 
اختيارات القراء
المقالات الأكثر قراءة
اراء ومقالات
اللواء قاسم عبدالرب العفيف

أيها المناطقيون الجنوب أكبر منكم
د.عيدروس نصر النقيب

أين أجهزة القضاء والنيابة ؟
عبدالرحمن سالم الخضر

يا بن هادي سير سير ونحن بعدك للتحرير
لطفي شطارة

من يقف وراء إئتلاف المقاومة الجنوبية ؟
صلاح الطفي

التحالف العربي وثقوب اليمن السوداء
نايف البكري

الشهيد جعفر "غضب عدن
رائد علي شايف

عدن .. بين عيدروس وشلال .. وثلة العابثين الانذال ..!
عادل اليافعي

أغلقوا الأبواب ..
عبدالرحمن سالم الخضر

هل اللواء 19 مشاة ( قاعدة ودواعش)!!
الدكتور محمد علي السقاف

الانفجار السكاني في اليمن الخطر الحالي والقادم على الجنوب
إقرا المزيد ...
منبر شبام
سيف الحالمي

اميركا وبريطانيا على الخط!!
شفاء الناصر

انها عنصرررية .. بنكهة ومذاق الملوووخية الحوثوعفاشيه !!
عبدالله الحضرمي

شعب الجنوب إرادة لاتقهر
وضاح العامري

عدن أيقونة السلام
رعد حيدر علي الريمي

حينما انتظر الموت ....
زكريا محمد محسن

اليد الواحدة لا تصفق ...!!
إقرا المزيد ...
 
استطلاع
كاريكاتير
إقرا المزيد ...
 
 

 

 

 

 

 

 

جمعة الكرامة ..كرامة الجمعة !
الثلاثاء 2014-03-18 19:07:20
صفحة د.عيدروس نصر النقيب
إقرأ للكاتب
  • أين أجهزة القضاء والنيابة ؟
  • فوز دونالد ترامب
  • من لا يعرف عبد الرحمن الشعملي
  • حديث الأقاليم
  • لماذا التسخين عند باب المندب؟
  • رحيل أحد أبرز مناضلي ثورة 14 أوكتوبر
  • دعوة لإنشاء المجالس الأهلية الجنوبية
  • رسالتي إلى المحتفلين في عدن الحبيبة
  • رسالة إلى المشاركين في لقاء الكويت
  • بين الشرعية والمقاومة الجنوبية

  • لا بد من الإشارة إلى إن مجزرة جمعة الكرامة، لم تكن المجزرة الوحيد التي ارتكبها النظام وزعيمه، على مدى ثلث القرن الذي تحكموا فيه بشئون البلاد والعباد، وعلى المؤرخين والأدباء والكتاب والمفكرين والأجيال الجديدة عموما أن لا تحصر خطابها في نعي شهداء هذه الجمعة، بل لا بد من تدوين التاريخ بأمانة ودقة إن لم يكن للقصاص من المجرمين فللعبرة والعظة لحكام اليوم والمستقبل، فمذابح النظام متعددة بتعدد أذرعه وألاعيبه وخبراته في القتل والتنكيل والقمع، التي هي أهم المهارات التي أتقنها طوال فترة حكمه.

    وجدير بنا أن لا ننسى مجموعة من الذكريات الدموية لهذا النظام وأشير هنا فقط للتذكير وليس للحصر إلى شهداء أوكتوبر 1978م، وما تلاها، وشهداء منصة الحبيلين وشهداء الضالع محطة الهاشمي وجولة كنتاكي ومصنع الذخيرة في أبين، ومجزرة بنك الدم ومحرقة ساحة الحرية بتعز ومجزرة المدينة الرياضية ومجزرة زنجبار وغيرها من الأيام الدموية الكثيرة في تاريخ هذا النظام.

    يوم جمعة الكرامة ربما يمثل حالة متفردة نظرا لهول العنف الرسمي ودقة التدبير وحجم الضحايا، ووضوح التفاصيل وبشاعة الطريقة التي جرى بها تنفيذ تلك الجريمة، لكن أيضا بسبب الموقف البطولي لشباب الثورة الذين واجهوا الرصاص بصدور عارية ولكن بإرادات أقوى من الفولاذ الذي صنعت منه أدوات القتل.كنا قد اتجهنا يومها لأداء صلاة الجمعة ككل جمعة وشخصيا فضلت السير على الأقدام فمنزلي لا يبعد كثيرا عن ساحة التغيير وكان برفقتي زوجتي التي اتجهت إلى مصلى النساء وابني الذي جلس بجانبي بقرب المنصة.

    أثناء الخطبة كانت هناك طائرة هليوكبتر تحوم في السماء ودارت ربما ثلاث إلى أربع دورات، ثم غابت عن الأنظار وشخصيا لم أعر الطائرة أي اهتمام، لكن البعض كان يعلق بأن الطائرة تحمل الرئيس علي عبد الله صالح.عموما سارت الأمور كالعادة: خطبتان، فإقامة الصلاة، فركعتان سنة ثم الدعوة لصلاة الغائب على أرواح الشهداء، وبعد الصلاة كان البعض يسلم على البعض الآخر والبعض ينتظر قريب أو أهيل للعودة إلى البيت أو إلى الخيمة.

    قبيل الاستعداد للانصراف سمع دوي انفجارات في الطرف الجنوبي لشارع الدائري الغربي، عند جولة القادسية، وهي آخر نقطة وصلت إليها مخيمات الشباب يومها، حيث كانت أجهزة الأمن قد بنت جدارا أسمنتيا قيل إنه لمنع تمدد الخيام، . . . لم تمض دقائق حتى لعلع الرصاص واستمر إطلاق النار لفترة تزيد على عشرين وربما ثلاثين  دقيقة، لكن الناس لم يعيروا بعد ذلك اهتماما لموضوع الزمن، فقد سيطر على الناس حديث الأحداث المروعة التي كانت تجري هناك، ولم تمض دقائق حتى وصل فوج من الشباب يحملون الدفعة الأولى من الشهداء والجرحى.

    بعد ذلك تحولت الساحة إلى خلية نحل لا تتوقف عن الحركة دفعة تأتي ودفعة تذهب لجلب الضحايا من الشهداء والجرحى، الذين لم يتسع لهم المستشفى الميداني ولا أرضية المسجد فاضطر الطاقم الطبي إلى افتراش الساحة المفروشة بالحصى لترقيد الجرحى وتمديد جثث القتلى.

    لقد كانت مذبحة جماعية بكل ما تعنيه الكلمة، حيث استمر نقل الجرحى والشهداء ساعات طويلة من الزمن، وكانت سيارات الإسعاف تتوافد من مستشفيات ومراكز صحية مختلفة عرفناها من الأسماء المكتوبة على السيارات أهمها مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا، مستشفى المتوكل، المستشفى الأهلي المستشفى الأماني الحديث، مستشفى أزال وأعاد الشباب سياراتين من مستشفى الثورة ومستشفى الكويت بعد توالي أنباء عن خطف الجرحى وإخفائهم من المستشفيات الحكومية.

    هناك الكثير والكثير مما يمكن رصده وتدوينه عن ذلك اليوم المشهود، لكن مشاهد عدة ستظل خالدة في الذاكرة لن تنمحى منها مهما تقادم الزمن، من بينها:
    تسلق مجموعة من الشباب للحاجز الإسمنتي الذي بناه الأمن والاتجاه نحو المبنى الذي كان القناصة يتمترسون فيه، وهو ربما ما ضاعف عدد الشهداء والجرحى.
    عند وصول الشباب إلى المنى المقصود وجدوه مغلقا فما كان منهم إلا إن صنعوا سلما بشريا صعدو من خلاله فوق بعضهم البعض حتى بلغ أولهم إلى سطح المنزل حيث كان القناصة يتمترسون.
    ىعند وصول الشباب إلى السطح كان القناصة قد لاذوا بالفرار والبعض تركوا أسلحتهم، لكن الشباب تمكنوا من القبض على البعض وجلبوهم إلى إحدى الغرف بجوار المستشفى الميداني حيث تحولوا إلى فرجة للكثير من المقيمين في الساحة، وكان أكثر المشاهد شدا للانتباه أن أحدا لم يتحرش بهم أو حتى يتعرض لهم بأي لفظ سيء رغم علم الجميع أو على الأقل اعتقادهم) بأن هؤلاء قتلة.
    كانت المفارقة العجيبة أن المحتجزين مسلحون، بينما كان من احتجزهم شبابا عزلا من السلاح، ولم يكن هناك ما يمنع المسلحين من إطلاق الرصاص على من قام باحتجازهم لكنه الفرق بين إرادتين: إرادة الثائر الذي لا يحسب حسابا لقاتله، وإرادة المجرم الذي يرتكب جريمته وعينه على المكافأة أو الغنيمة التي سيجنيها مقابل فعلته.
    والمفارقة الأكبر أن صاحب المنزل الذي تمترس فيه القتلة ما يزال محافظا لإحدى المحافظات وأن أبناءه وبعضهم كانوا بين قيادة المجزرة ما يزالون يحتلون مواقع مهمة في أجهزة الدولة الأمنية والخدمية والاقتصادية، بينما الشهداء بلا مرتبات والجرحى بلا علاج، وذلك بفضل التوافق الذي حول الثورة إلى نزاع بين جناحين في السلطة والتغيير إلى توافق والقتلة إلىى أبطال وشباب الثورة إلى متهمين ومخفيين قسريا.
    برقيات:
    *   الصديق والزميل الشيخ حميد الأحمر     حياكم الله
    سيكون من المهم الاستجابة لدعوة المحكمة للحضور والرد على الدعوى المرفوعة ضدكم من بعض  ناشطات الثورة لأن الاستمرار في تجاهل دعوة المحكمة أو رفضها يتناقض مع حديثكم الكثير عن المواطنة المتساوية ودولة القانون.

    *  كنت أتوقع أن تشمل العيينات العسكرية الجديدة عددا من القادة الجنوبيين من ضحايا حرب 1994م، لكن يبدو أن الترقيات والتعيينات والتسابق على المناصب مفتوحة على مصاريعها للجميع إلا للجنوب والجنوبيين، . . .وبهذا سيتم الحل العادل والمنصف للقضية الجنوبية.

    *   يقول الفيلسوف والشاعر المهجري جبران خليل جبران:
    لا تســــــــطع الشمس إلا خلف غاشيةٍ          من الأسى بمحــــيا كاسف شحبِ
    ولا يســـــــيل أصــــــــيلٌ في سحائبهِ          إلا بدمعٍ صبــــــــيبِ أو دمٍ سربِ
    يا منــــــــقذا جاء بعد الألف من حججٍ           يعيد ما فات من مجدٍ ومن حسبِ
    هل ضم غير الرسول المصطفى قدماً           تلك العزائم والآمال من شــــــعبِ


     

    شارك المقال اصدقائك على الفيس بوك
    طباعة
    آخر أخبار شبام
  • وفد أمني من التحالف العربي يصل إلى مدينة عدن
  • رئيس الجالية الجنوبية بالبحرين جواس الشبحي يدعوا أبناء الجنوب إلى السير بخطوات ثابتة وفق ماتقتضية المصلحة الجنوبية على كافة المستويات الوطنية والدولية .
  • اللواء شلال شايع أثناء نزوله صباح اليوم على رأس حملة أمنية إلى الشيخ عثمان عزمنا قوي وبأسنا شديد مصير من يعبث بأمن عدن السجن
  • أمن عدن " ضبط عتاد عسكري بينه سلاح 37 مضاد للطائرات وقذائف دبابات في أحد الأحواش بعدن
  • حملة أمنية صباح اليوم بقيادة اللواء شلال شايع مدير أمن عدن استهدفت سوق بيع السلاح
  • الهيئه الإداريه للجاليه الجنوبيه بالبحرين تدعوا المفلحي إلى خدمة المواطن الجنوبي وتشد يدها معا الزبيدي نحو الأنطلاقه بالقضية وإعلان الكيان السياسي
  • جواس الشبحي يدعوا رؤساء الجاليات الجنوبيه بالمملكة العربيه السعوديه وأبناء الجنوب إلى إستغلال الوضع وتغيير المرحله القادمه للجاليات
  • الحريري: أرقام ورتب عسكرية تباع في السوق السوداء عبر متنفذين وجهاز أفراد أمن العاصمه عدن لم يحصل منتسبية على أرقام عسكرية.
  • مجلس الأعلى للحراك الثوري يعني وفاة المناضل اللواء عبدالرب علي العيسائي ..
  • أمن عدن : القبض على احد العناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم القاعدة والمتورطة بتنفيذ الإغتيالات بعدن
  • *القايد ابومشعل يقود حمله شعبيه لدعم ابطال لودر الشرفاء*
  • أمن عدن : القبض على " أبي دجانة " أحد أخطر منفذي عمليات الاغتيالات بعدن
  • على الفن والتراث الشعبي الجنوبي الفنان الكبير/ هشام الطالبي يقيم حفل فلكلوري جنوبي لآل طالبي ولأبناء الجالية الجنوبية بمملكة البحرين .
  • ماذا أجاب المحافظ الزبيدي ومدير أمن المحافظة شلال على سؤال قناة أبوظبي
  • مهمته إغتيال محافظ محافظة عدن الزبيدي ومدير أمنها شلال
  • التعليقات
    التعليق على المقال على الفيس بوك
      هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟
      الإسم :
    الأراء والتعليقات تعبر عن راي كاتبها ولا تعبر عن راي الموقع ...
     
      نص التعليق:
    1 + 1 =