تغذية أر اس اس اتصل بنا فيديو اقوال الصحف أراء ومقالات رياضة تكنولوجيا اقتصاد أخبار الخليج عربية و عالمية أخبار الجنوب الرئيسية
أخبار الجنوب  :  وفد أمني من التحالف العربي يصل إلى مدينة عدن   أخبار الجنوب  :  رئيس الجالية الجنوبية بالبحرين جواس الشبحي يدعوا أبناء الجنوب إلى السير بخطوات ثابتة وفق ماتقتضية المصلحة الجنوبية على كافة المستويات الوطنية والدولية .  أخبار الجنوب  :  اللواء شلال شايع أثناء نزوله صباح اليوم على رأس حملة أمنية إلى الشيخ عثمان عزمنا قوي وبأسنا شديد مصير من يعبث بأمن عدن السجن  أخبار الجنوب  :  أمن عدن " ضبط عتاد عسكري بينه سلاح 37 مضاد للطائرات وقذائف دبابات في أحد الأحواش بعدن   أخبار الجنوب  :  حملة أمنية صباح اليوم بقيادة اللواء شلال شايع مدير أمن عدن استهدفت سوق بيع السلاح  أخبار الجنوب  :  الهيئه الإداريه للجاليه الجنوبيه بالبحرين تدعوا المفلحي إلى خدمة المواطن الجنوبي وتشد يدها معا الزبيدي نحو الأنطلاقه بالقضية وإعلان الكيان السياسي   أخبار الجنوب  :  جواس الشبحي يدعوا رؤساء الجاليات الجنوبيه بالمملكة العربيه السعوديه وأبناء الجنوب إلى إستغلال الوضع وتغيير المرحله القادمه للجاليات   أخبار الجنوب  :  الحريري: أرقام ورتب عسكرية تباع في السوق السوداء عبر متنفذين وجهاز أفراد أمن العاصمه عدن لم يحصل منتسبية على أرقام عسكرية.  أخبار الجنوب  :  مجلس الأعلى للحراك الثوري يعني وفاة المناضل اللواء عبدالرب علي العيسائي ..  أخبار الجنوب  :  أمن عدن : القبض على احد العناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم القاعدة والمتورطة بتنفيذ الإغتيالات بعدن  أخبار الجنوب  :  *القايد ابومشعل يقود حمله شعبيه لدعم ابطال لودر الشرفاء*   أخبار الجنوب  :  أمن عدن : القبض على " أبي دجانة " أحد أخطر منفذي عمليات الاغتيالات بعدن   أخبار الجنوب  :  على الفن والتراث الشعبي الجنوبي الفنان الكبير/ هشام الطالبي يقيم حفل فلكلوري جنوبي لآل طالبي ولأبناء الجالية الجنوبية بمملكة البحرين .   أخبار الجنوب  :  ماذا أجاب المحافظ الزبيدي ومدير أمن المحافظة شلال على سؤال قناة أبوظبي   أخبار الجنوب  :  مهمته إغتيال محافظ محافظة عدن الزبيدي ومدير أمنها شلال   أخبار الجنوب  :  المحافظ الزُبيدي يشيد بدور المنظمات والمؤسسات الداعمة لأعمال النظافة في العاصمة عدن  أخبار الجنوب  :   الزُبيدي يؤكد على ضرورة استعادة الدور الريادي لميناء عدن  أخبار الجنوب  :  محافظ محافظة العاصمة عدن نسعى إلى شراكة معا منظمات دولية بعيداً عن التحزب   أخبار الجنوب  :  الجالية الجنوبيه تنعي أبناء الجنوب بالبحرين عامه وأبناء يافع معربان خاصه بأستشهاد/عبدالسلام بن سيف الجريري اليافعي   أخبار الجنوب  :  الحريري : بعد كل عملية انتحارية أعلام الإصلاح يهاجم شلال وعيدروس ويتحدث عن استقالات    
 
اختيارات القراء
المقالات الأكثر قراءة
اراء ومقالات
اللواء قاسم عبدالرب العفيف

أيها المناطقيون الجنوب أكبر منكم
د.عيدروس نصر النقيب

أين أجهزة القضاء والنيابة ؟
عبدالرحمن سالم الخضر

يا بن هادي سير سير ونحن بعدك للتحرير
لطفي شطارة

من يقف وراء إئتلاف المقاومة الجنوبية ؟
صلاح الطفي

التحالف العربي وثقوب اليمن السوداء
نايف البكري

الشهيد جعفر "غضب عدن
رائد علي شايف

عدن .. بين عيدروس وشلال .. وثلة العابثين الانذال ..!
عادل اليافعي

أغلقوا الأبواب ..
عبدالرحمن سالم الخضر

هل اللواء 19 مشاة ( قاعدة ودواعش)!!
الدكتور محمد علي السقاف

الانفجار السكاني في اليمن الخطر الحالي والقادم على الجنوب
إقرا المزيد ...
منبر شبام
سيف الحالمي

اميركا وبريطانيا على الخط!!
شفاء الناصر

انها عنصرررية .. بنكهة ومذاق الملوووخية الحوثوعفاشيه !!
عبدالله الحضرمي

شعب الجنوب إرادة لاتقهر
وضاح العامري

عدن أيقونة السلام
رعد حيدر علي الريمي

حينما انتظر الموت ....
زكريا محمد محسن

اليد الواحدة لا تصفق ...!!
إقرا المزيد ...
 
استطلاع
كاريكاتير
إقرا المزيد ...
 
 

 

 

 

 

 

 

مخرجات الحوار ومعايير النجاح "القضية الجنوبية مثالا"
الأربعاء 2014-01-29 01:30:10
صفحة د.عيدروس نصر النقيب
إقرأ للكاتب
  • أين أجهزة القضاء والنيابة ؟
  • فوز دونالد ترامب
  • من لا يعرف عبد الرحمن الشعملي
  • حديث الأقاليم
  • لماذا التسخين عند باب المندب؟
  • رحيل أحد أبرز مناضلي ثورة 14 أوكتوبر
  • دعوة لإنشاء المجالس الأهلية الجنوبية
  • رسالتي إلى المحتفلين في عدن الحبيبة
  • رسالة إلى المشاركين في لقاء الكويت
  • بين الشرعية والمقاومة الجنوبية

  • لا يمكن الاستهانة بما شهدته اليمن من عملية حوارية طويلة ومعقدة دامت ما يقارب 10 أشهر تخللتها عمليات عديدة من التنافر والتوافق والتنازع والكولسة والاتفاق والابتزاز والتهييج والاسترضاءن بل ووصل الأمر إلى إشعال الحروب وإثارة الاقتتال وتخريب الموارد وتعطيل الخدمات في أكثر من بقعة في اليمن وتعرض العديد من المشاركين في الحوار للاغتيال ومنهم الشهيدين د عبد الكريم جذبان ود أحمد شرف الدين ومحاولات اغتيال للعديدين وفي مقدمتهم  د يس سعيد نعمان أمين عام الحزب الاشتراكي والاستفزاز لعدد آخر منهم محمد راكان العضو في الحزب الاشتراكي ومحمد الحميري العضو المستقيل من المؤتمر الشعبي العام.

    وبغض النظر عن الكثير من المفارقات والمتناقضات التي شهدها المؤتمر وما تخلله من توترات وما تمخض عنه من نتائج، فإن الاختبار الحقيقي لمدى نجاح وفشل هذا المؤتمر يكمن في مدى قدرة مخرجاته على تلبية تطلعات الملايين من اليمنيين الذي ظلوا يتابعون أحاديث وتصريحات ومناقشات ومبادرات وبطولات وحماقات المشاركين في أعماله.

    يمكننا الحديث هنا عن الكثير مما تضمنته الوثيقة النهائية لمؤتمر الحوار الوطني التي صادق عليها المؤتمرون برفع اليد وبخل رئيس المؤتمر في أن يطلب من المعترضين أو المتحفظين أن يعبروا عن أنفسهم برفع اليد أيضا حتى لو كان عددهم واحدا أو اثنين، وهناك الكثير من القضايا التي يمكن القول بأنها قد حملت جملة من المؤشرات الإيجابية قد تبعث الطمأنينة لدى العديد من أصحاب النوايا الحسنة من اليمنيين، لكن يبقى الاختبار الحقيقي لمدى مصداقية من توافقوا على هذه القرارات متوقفا على مدى استعدادهم لتحويل هذه القرارات إلى نصوص تشريعية ودستورية يتقيد بها الجميع ويحتكم إليها الجميع، لكننا سنكتفي هنا بالإشارة إلى قضية واحدة ورئيسية ظل الجميع يكرر بأنها مفتاح حل كل الأزمات اليمنية وأعني بها القضية الجنوبية.

    لقد استرخى المعنيون بالأمر طوال فترة انعقاد المؤتمر وهم يتحدثون عن القضية الجنوبية واكتفوا ببث عبارات المجاملة والمواساة لمواطني الجنوب واستعراض القدرات اللغوية في التعبير عن التضامن معهم، لكن وباستثناء رؤية الحزب الاشتراكي اليمني بشأن القضية الجنوبية التي لا يوافق عليها كل الجنوبيين، فإن أحدا لم يبادر إلى تقديم فكرة خلاقة وإبداعية يمكنها أن تشكل طمأنة لمواطني الجنوب بأن حقوقهم ستعاد إليهم وأن الظلم الذي تعرضوا له سينتهي وأن تعويضا عادلا سينالونه عما عانوه خلال عقدين كاملين من التهميش والإقصاء والسلب والنهب، وحينما حان وقت المعالجة هرول الجميع نحو إدخال المشكلة في نفق أكثر إظلاما وظلامية من نفق 1990، و 1994م بوضع التصور الذي يقسم الجنوب إلى إقليمين شرقي وغربي بطريقة تعيد إلى الذاكرة مشروع المحميات الشرقية والمحميات الغربية، الذي أهالت عليه ثورة 14 أكتوبر 1963 التراب وعمد مراسيم دفنه استقلال الثلاثين من نوفمبر 1967م.

    لقد وقف العاملون في مطابخ حياكة المخرجات وصناعة الألاعيب أمام معضلة وهم يشاهدون ملايين الجنوبيين يرفضون الرهان على نبل الناهبين وتحسن أخلاقهم من خلال تقديمهم للعديد من الوعود الجوفاء التي لا مضمون لها ولا شكل، ويتمسكون بمطلب استعادة الدولة، وبدلا من أن يقدموا لهؤلاء الملايين،  من البراهين والمغريات ما يجعلهم يتخلون عن هذا المطلب ويتفاعلون إيجابيا مع مبدأ الدولة اليمنية الواحدة، راحوا يبحثون عن وسيلة لتفكيك الشعب في الجنوب ووضعه في مواجهة بعضه البعض، وقد قال لي أحد المقربين من بعض النافذين (المساهمين في نهب الثروات المعدنية والنفطية والسمكية والزراعية في الجنوب) قال لي أن وجود إقليم شرقي سيسهل التعامل مع أبناء حضرموت وشبوة والمهرة المسالمين والميالين إلى التعايش والقبول بالآخر، وهذا الكلام يحمل معنى: إن هذه المناطق الغنية بالثروات التي هي الساحة الرئيسية للنهب والسلب ومصدر الإثراء لتجار حرب 1994م سيكون من السهل خداع وتطويع أهلها (كما يرى لصوص الثروات)، بينما بقية المناطق العصية على التطويع (كما يرى هؤلاء) يمكن تركها تنازع نفسها أو حتى تنازع بقية المناطق حتى يصيب اليأس أهلها، وربما راهن صانعو الألاعيب وحائكو الطبخات المسمومة على إمكانية سهولة ضرب هؤلاء بالقوة إذا ما أبدوا رفضا للإملاءات التي يراد فرضها عليهم بالقوة، وما يجرى في الضالع هذه الأيام ليس سوى بروفة أولية لعملية قادمة قد تشهدها العديد من مناطق الجنوب سيكون مبررها اللاحق هو تطبيق قرارات مؤتمر الحوار الوطني.

    هذه الفكرة تنطلق من فرضية أن أهل الجنوب (يحلمون) كما قال أحد الوزراء الثوار، وهو يرد على سؤال المذيع عن تنامي النزعة الداعية إلى فك الارتباط في الجنوب، وهذه الفرضية ترى أن بعض الجنوبيين يريدون أن يستولوا على ما ينهبه الناهبون القادمون مع 7 يوليو، ولا يعلم أصحاب هذه الفرضية أن الجنوب كان موحدا منذ ما قبل العام 1967 قبل ان توجد ثروة وقبل اكتشاف النفط وقبل أن يفد إلى أرضه من ينهب ويسلب ويستولي ويعبث ويقتل.

    عندما أطلق الجنوبيون ثورتهم السلمية في العام 2007م لم يكونوا يطالبون بتقسيم أرضهم إلى إقليمين أو أكثر بل كانوا يطالبون بإنها المظالم التي أتت بها حرب 1994م الحمقاء وإعادة صياغة المعادلة الوطنية على النحو الذي يجعل الجنوب شريكا فعليا في الحياة السياسية اليمنية لا مجرد منطقة نفوذ تضاف إلى مناطق نفوذ عتاولة النهب والسيطرة والاستحواذ، ومن هنا فإن معالجة القضية الجنوبية من خلال تقسيم الجنوب إلى إقليمين لا تختلف كثيرا عن نظرية الطبيب الذي يعالج الصداع أو التهاب المرارة بقطع يد المريض.

    يعتقد أصحاب نظرية الإقليمين (في الجنوب) أنهم سيفتتون إرادة الشعب في الجنوب، هذه الإرادة الرافضة للوضع المعوج الذي أنتجته الحرب وصنعته سياسة الغلبة والغنيمة، لكنهم يتناسون أن هذه النظرية قد تدفع الكثيرين من المؤيدين لبقاء الدولة اليمنية الواحدة إلى تبني حيار فك الارتباط واستعادة الدولة، ببساطة لأن نظرية الإقليمين الجنوبيين تفرغ القضية الجنوبية من مضمونها السياسي وتتجاهل دخول الجنوب في المشروع الوحدوي كمنظومة سياسية واحدة وموحدة، وهو ما لا يمكن أن يقبل به الجنوب والجنوبيون.

    لقد دخل الجنوب مشروع الوحدة (الموءود) موحدا كدولة متكاملة الأركان، ولم يدخل كمحافظات أضيفت إلى محافظات الشمال، فلماذا يبخل عليه صانعو السياسات بإقليم يعوضه عن الدولة، أم إنهم ينوون إجباره على الخيارات التي قد لا تخدم مستقبل اليمن والدفع بالأمور إلى الخروج عن سيطرة الجميع، بما في ذلك الجنوبيين أنفسهم.

    لو تصرف القائمون على أمور هذا البلد المغلوب بعقلية حكيمة ومسئولة لقدموا للجنوبيين من البراهين والأدلة والمؤشرات ما يجعلهم (أي الجنوبيين) يطمئنون إلى أن خيار الدولة اليمنية الواحدة فيه مصلحة لكل اليمنيين وأن من مصلحة الجنوبيين البقاء في إطار الدولة اليمنية الواحدة، وهذه البراهين سهلة وممكنة وفي مقدمتها إعادة المبعدين إلى أعمالهم وتعويضهم عن فترات الاستبعاد والتقاعد القسري، وإجبار الناهبين على تسليم ما نهبوا إلى الشعب وإعادة المنهوب إلى أصحابه، والكف عن ادعاء الوطنية والوحدوية للتغطية على اللصوصية والنهب والاستحواذ غير الشرعي على ثروات الشعب وأملاك أبنائه.

    تستطيع لجنة تحديد الأقاليم أن تساعد على فرملة عجلة الاندفاع باتجاه تفكيك البلد من خلال تبني نظام الإقليمين (شمالي وجنوبي) ووضع الضمانات التي تبقي اليمن موحدا متفاعلا متكاملا لا ناهب فيه ولا منهوب، ولا ظالم فيه ولا مظلوم، أما مراعاة القلة القليل من أصحاب المصالح وتجاهل رغبة شعب تعداده يتجاوز الملايين الخمسة فإنه لا يقل حماقة عن شعار "الوحدة أو الموت" الذي جاء بالموت ولم نر معه وحدة، أو "الوحدة المعمدة بالدم" الذي أبقى الدم جاريا وقضى على الوحدة من الوريد إلى الوريد.

    برقية شعرية:
    *    يقول الإمام الشافعي رحمة الله  عليه:

    أَصْبَحْتُ مُطَّرَحاً في مَعشَرٍ جهِلُوا     حَقَّ الأَدِيبِ فَـــــبَاعُوا الرَّأْسَ بِالذَّنَبِ
    والنَّاسُ يَجْمَــــــعهُمْ شَمْلٌ، وَبَيْنَهُم      في الْعَقْلِ فَرْقٌ وفي الآدَابِ وَالْحَسَبِ
    كمثلِ ما الذَّهبِ الإبريز يــــشركه      في لَوْنِهِ الصُّفْرُ، والتَّفْـــضِيلُ لِلذَّهَبِ
    والعودُ لو لمْ تــــطبْ منه روائحه      لم يفرق الناسُ بين الــعود والحطب

    ا

    شارك المقال اصدقائك على الفيس بوك
    طباعة
    آخر أخبار شبام
  • وفد أمني من التحالف العربي يصل إلى مدينة عدن
  • رئيس الجالية الجنوبية بالبحرين جواس الشبحي يدعوا أبناء الجنوب إلى السير بخطوات ثابتة وفق ماتقتضية المصلحة الجنوبية على كافة المستويات الوطنية والدولية .
  • اللواء شلال شايع أثناء نزوله صباح اليوم على رأس حملة أمنية إلى الشيخ عثمان عزمنا قوي وبأسنا شديد مصير من يعبث بأمن عدن السجن
  • أمن عدن " ضبط عتاد عسكري بينه سلاح 37 مضاد للطائرات وقذائف دبابات في أحد الأحواش بعدن
  • حملة أمنية صباح اليوم بقيادة اللواء شلال شايع مدير أمن عدن استهدفت سوق بيع السلاح
  • الهيئه الإداريه للجاليه الجنوبيه بالبحرين تدعوا المفلحي إلى خدمة المواطن الجنوبي وتشد يدها معا الزبيدي نحو الأنطلاقه بالقضية وإعلان الكيان السياسي
  • جواس الشبحي يدعوا رؤساء الجاليات الجنوبيه بالمملكة العربيه السعوديه وأبناء الجنوب إلى إستغلال الوضع وتغيير المرحله القادمه للجاليات
  • الحريري: أرقام ورتب عسكرية تباع في السوق السوداء عبر متنفذين وجهاز أفراد أمن العاصمه عدن لم يحصل منتسبية على أرقام عسكرية.
  • مجلس الأعلى للحراك الثوري يعني وفاة المناضل اللواء عبدالرب علي العيسائي ..
  • أمن عدن : القبض على احد العناصر الإرهابية المنتمية لتنظيم القاعدة والمتورطة بتنفيذ الإغتيالات بعدن
  • *القايد ابومشعل يقود حمله شعبيه لدعم ابطال لودر الشرفاء*
  • أمن عدن : القبض على " أبي دجانة " أحد أخطر منفذي عمليات الاغتيالات بعدن
  • على الفن والتراث الشعبي الجنوبي الفنان الكبير/ هشام الطالبي يقيم حفل فلكلوري جنوبي لآل طالبي ولأبناء الجالية الجنوبية بمملكة البحرين .
  • ماذا أجاب المحافظ الزبيدي ومدير أمن المحافظة شلال على سؤال قناة أبوظبي
  • مهمته إغتيال محافظ محافظة عدن الزبيدي ومدير أمنها شلال
  • التعليقات
    التعليق على المقال على الفيس بوك
      هل ترغب بالتعليق على الموضوع ؟
      الإسم :
    الأراء والتعليقات تعبر عن راي كاتبها ولا تعبر عن راي الموقع ...
     
      نص التعليق:
    2 + 9 =